لرفع من نسبة نمو الساكنة .. الدنمارك تطلق حملة “مارس الجنس لأجل مستقبل وطنك”

أطلقت دولة الدانمارك، حملة ترويجية تحت عنوان “مارس الجنس لأجل وطنك”  أو “افعلها من أجل الدانمارك”، كانت قد اطلقت منذ 3 سنوات لتدعو المواطنين  الى ممارسة الجنس بعد إنخفاض مستويات الانجاب في البلاد لتصبح في حدود 1.6 لكل 100 امرأة (1,6%).

ومن آليات التحفيز اصبح الأساتذة في المدارس الدانماركية يتحدثون مع التلاميذ المراهقين عن الموضوع و يكلمونهم عن أهمية الإنجاب ، فيما تنشطُ جمعيات مدنية كجمعية “جنس ومجتمع”، لتوضيح جملة من أمور التربية الجنسية، سواء تعلق الأمر بالأمراض كالسيدا أوْ بالإجهاض، كيْ لا ينفر المراهقُون من الإنجاب مستقبلًا.
من جانبها، أصدرت وزارة التعليم في الآونة الأخيرة بيانا تحبذُ فيه مقاربة جديدة، أكثر إيجابيَّة حول الصحة والجنس، منْ خلال عدم الاقتصار على ذكر السلبيَّات وإنمَا الإشارة إلى السعادَة التي قدْ يحققها، في إشارة إلى إنجاب الأطفَال”.
ومنْ ثمَار الحملة التي تم إطلاقها أنَّ عدد المواليدْ زاد بألف خلال العام 2014، وهو رقم لا يزال ضعيفا، الأمر الذي جعل شعار “الجنس واجبًا وطنيًّا” يكتسى طابعًا تجاريًّا وإشهاريا ، وقدْ باتت الشركات تطلقُ حملات لتشجيعه.
وأطلقت شركة “سبيس” السياحيَّة في الدانمارك العام الماضي حملة لتوضح حجم ملاءمَة المضي في عطلة لممارسة الجنس، سيما أنَّ 10 في المائة من الدنماركيِّين زرعُوا في أرحام أمهاتهم خارج بلادهم.
فيما كان ممثل فرنسي أطلق موقعًا في 2013 أسماه “مستعد الآن لطفل” بغرض تأمين منصة للتواصل الاجتماعي بين شركاء يريدُون إنجاب الأطفال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *